مجتمع

ما هي أنواع الزنا؟

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

ما هي أنواع الزنا؟
يُقسّم الزّنا إلى نوعين؛ الحقيقيّ المجازيّ، وفيما يأتي بسرد لكم تفاصيل لِكُلّ واحدٍ منها

الزنا الحقيقي
يُعرّف الزّنا في اللُّغة: بأنّهُ وَطء الرجل لامرأةٍ من غير عقدٍ شرعيّ، أو هو مُباشرة المرأة الأجنبيّة، أو الفُجور. وفي الاصطلاح: هو وطء الرّجل المرأة في القُبل أو الدّبر من غير المِلك أو بشُبهةِ المِلك؛ أي بغير نكاح صحيح، وقد أجمع العُلماءُ على حُرمتهِ وأنّهُ من الكبائر، وقد ثبت ذلك في الكتاب والسّنة، أما في الكتاب فقد قال الله -سبحانه وتعالى-: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا).

وأمّا في السّنة ففي جواب النبيّ -عليه الصّلاةُ والسّلام- للرّجُل الذي سألهُ عن أعظم الذُّنوب، فقال له -عليه الصّلاة والسّلام-: (أنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا، وهو خَلَقَكَ، قُلتُ: إنَّ ذلكَ لَعَظِيمٌ، قُلتُ: ثُمَّ أيُّ؟ قالَ: ثُمَّ أنْ تَقْتُلَ ولَدَكَ تَخَافُ أنْ يَطْعَمَ معكَ، قُلتُ: ثُمَّ أيُّ؟ قالَ: ثُمَّ أنْ تُزَانِيَ بحَلِيلَةِ جَارِكَ)،[٢] وما كان ذلك إلا لما يترتب على فعل الزّنا من آثارٍ سلبيّة وسيّئةٍ على الفرد وعلى المُجتمع من تدميرٍ للأُسر، واختلاطٍ للأنساب.

الزنا المجازي
جاء ذكرُ بعضُ أنواع الزّنا المجازيّ في حديث النبيّ -عليه الصّلاةُ والسّلام- الذي يقولُ فيه: (إنَّ اللَّهَ كَتَبَ علَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا، أَدْرَكَ ذلكَ لا مَحَالَةَ، فَزِنَا العَيْنَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا اللِّسَانِ النُّطْقُ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذلكَ، أَوْ يُكَذِّبُهُ)،[٥] وفيما يأتي ذكر أنواع الزّنا المجازيّ:[٦]

زنا العين: ويكون زنا العين بالنّظر إلى الحرام، ويدخُل في ذلك أيضا مُشاهدة الإنسان للمواقع الإباحيّةِ المُحرمة.[٧]
زنا الأُذن: ويكون زنا الأذن بالاستماع إلى الحرام وكل ما يدعو إلى الفجور والرّذيلة.
زنا اللّسان: ويكون زنا اللّسان بالكلام بين الرّجل والمرأة الأجنبيّة في الحرام أو الزنا، سواءً كان ذلك مُباشرةً أو عن طريق الهاتف أو الانترنت.[٨]
زنا اليد: ويكون زنا اليد في البطش والضرب، أو مسّ المرأة الأجنبيّة بشهوة.
زنا الرِّجل: ويكون زنا الرّجل بالمشي إلى الحرام أو الزّنا.
زنا القلب: ويكون زنا القلب من خلال تمني الزّنا واشتهاؤه، أو تفكير الرّجل في مفاتن المرأة، وكذلك تفكير المرأة في مفاتن الرَّجُل.[٩]

يتلخّص مما سبق أنّ الزّنا نوعان؛ أوّلهما الزنا الحقيقي، وهو من أكبر الكبائر والذنوب، ويكون بوطء الرجل لامرأةٍ لا تحلّ له وليست زوجته، أما الثاني فهو الزنا المجازي؛ كزنا اللسان، وزنا العين، وزنا اليد، وغير ذلك، بحيث يكون باستخدام هذه النعم في المحرّمات؛ كالنظر للحرام، وضرب الناس، والمشي إلى الزنا، وغير ذلك.

ما هو أشد أنواع الزنا؟
إنّ الزّنا كلّه محرّم، وأعظمهُ حرمةً الزّنا الحقيقيّ الذي يكون مع المحارم، أو مع المرأة المُتزوّجة، أو مع الجارة لمن كانت له جارة، والزّنا مع المتزوجة والجارة أعظم من الزّنا مع من لا زوج لها أو مع الأجنبية؛ وذلك لأنّ فيه انتهاكً لِحُرمة الزّوجيّة، ولِحُرمة الجِوار، فإنْ كان الإنسانُ غائباً عن بيته خارجاً في طاعة الله -سبحانه وتعالى- كالحجّ، أو الجهاد، أو العمرة؛ فإنّ الحرمة حينها تتضاعف أكثر.[١٠]

فالزّنا يتضاعف إثمه ويَعظمُ جرمه بعِظَم الحقّ الذي انتهكه الزّاني حين زنا، فمن زنا بذات الزّوج فقد ارتكب حراماً كبيراً، وإن كانت متزوّجة وهي جارته فحينها يكون إثمه أكبر ويتضاعف عقابه، وإن كانت جارةً له وهي من أقربائه فيكون ذلك أشد، وإن كانت من محارمه كالعمّة والخالة فيكون ذلك أشدّ في الحُرمة، وإن كان الزّاني مُتزوجاً، أو شيخاً كبيراً، أو كان الزّنا في شهرٍ مُحرّم، أو بلدٍ حرام، أو وقتٍ حرام، فهذا يُضاعفُ من الحرمة في الزّنا.[١١]
يتلخّص مما سبق أنّ الزنا كلّه محرّم، وأعظم الزنا حرمة هو الذي يكون مع المحارم، أو مع المتزوّجة، أو زوجة الجار، أو إذا كان في وقتٍ وبلدٍ محرّم.

الآثار المترتبة على ارتكاب الزنا
توجد الكثير من الآثار المُترتبة على ارتكاب الزّنا في الدُّنيا والآخرة، وفيما يأتي بيان عدد منها:[١٢]

الزنا يمنع إجابة الدُّعاء: وذلك لقول النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الشريف: (تُفتَحُ أبوابُ السماءِ نصفُ الليلِ، فينادي مُنادٍ: هل من داعٍ فيُستجابُ له؟ هل من سائلٍ فيُعطَى؟ هل من مكروبٍ فيُفرَّجُ عنه؟ فلا يبقى مسلمٌ يدعو بدعوةٍ إلا استجاب اللهُ له، إلا زانيةً تسعى بفَرْجِها، أو عَشَّارًا).[١٣]

الزنا سببٌ من أسباب فعل المعاصي الكثيرة الأخرى، أو قد يجرُّ إليها.

الزنا ينزع الإيمان من قلب الزّاني، وذلك لِقول النّبيّ -عليه الصّلاةُ والسّلام-: (مَن زَنَى أو شَرِبَ الخَمْرَ، نَزَعَ اللهُ منه الإيمانَ، كما يَخْلَعُ الإنسانُ القميصَ من رأسِه).[١٤]

يُعدّ الزّنا سببٌ من أسباب نزول العذاب، للحديث: (لاتَزَالُ أُمَّتي بِخَيْرٍ ما لمْ يَفْشُ فيهِمْ ولَدُ الزِّنا ، فإذا فَشَا فيهِمْ ولَدُ الزِّنا ؛ فأوْشكَ أنْ يَعُمَّهُمْ اللهُ بعذابٍ).[١٥]

الزنا يُنقص الحسنات يوم القيامة، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (حُرْمَةُ نِساءِ المُجاهِدِينَ علَى القاعِدِينَ كَحُرْمَةِ أُمَّهاتِهِمْ، وما مِن رَجُلٍ مِنَ القاعِدِينَ يَخْلُفُ رَجُلًا مِنَ المُجاهِدِينَ في أهْلِهِ فَيَخُونُهُ فيهم، إلَّا وُقِفَ له يَومَ القِيامَةِ، فَيَأْخُذُ مِن عَمَلِهِ ما شاءَ)،[١٦] وكلّ ذلك دليلٌ على أنّ الزنا من أعظم الكبائر والذُّنوب، وأنّه ثقيلٌ في ميزان السّيئات عند وقت الحِساب.

الزنا سببٌ مباشر في انتشار الأمراض الخطيرة التي تفتك في الأبدان، وتنتقل بالوراثة من الآباء إلى الأبناء.

الزنا يُناقض الصّلاح وحفظ الأنساب والأعراض، وفيه شرٌّ كبير يعود على الإنسان وعلى المجتمع؛ وذلك لِما فيه من الظّلم والمعاصي والأمراض القلبيّة، وضياع أطفال كان من حقّهم أن يعيشوا في أسر طبيعية، بالإضافةِ إلى أنّ النّاس تنفر من الزّاني وتمقته.[١٧]

الزنا يؤدي إلى فساد البُيوت، وضياع الأُسر والأولاد، وقد يؤدي إلى التّشرد والجريمة والانحراف.[١٨]

إنّ للزنا أضراراً كبيرة، سواء على الفرد أم على المجتمع، فهو سببٌ لغضب الله على فاعله، وعدم إجابة دعائه، وضياع إيمانه، كما أنّه سبب للفساد في الأرض، وضياع الأنساب.

سورة الإسراء، آية: 32.
↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 7520، صحيح.
↑ مجموعة من المؤلفين (1424 هـ)، الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة، المدينة المنورة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 364، جزء 1. بتصرّف.
↑ عَبد الله بن محمد الطيّار، عبد الله بن محمّد المطلق، محمَّد بن إبراهيم الموسَى (2011)، الفقه الميسر (الطبعة الأولى)، الرياض: مَدَارُ الوَطن للنَّشر، صفحة 120-121، جزء 7. بتصرّف.
↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2657، صحيح.
↑ محيي الدين يحيى بن شرف النووي (1392)، المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج (الطبعة الثانية)، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 205-206، جزء 16. بتصرّف.
↑ لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 551، جزء 6. بتصرّف.
↑ لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 494، جزء 16. بتصرّف.
↑ لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 4932، جزء 9. بتصرّف.
↑ وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 20، جزء 24. بتصرّف.
↑ محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، السعودية: بيت الأفكار الدولية، صفحة 125، جزء 5. بتصرّف.
↑ الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية – مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 143-147، جزء 23. بتصرّف.
↑ رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عثمان بن أبي العاص الثقفي، الصفحة أو الرقم: 2391، صحيح.
↑ رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 8703، صحيح.
↑ رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2400، حسن لغيره.
↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن بريدة بن الحصيب الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 1897، صحيح.
↑ محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، السعودية: بيت الأفكار الدولية، صفحة 116-117، جزء 5. بتصرّف.
↑ سيد سابق (1977)، فقه السنة (الطبعة الثالثة)، بيروت – لبنان: دار الكتاب العربي، صفحة 402، جزء 2. بتصرّف.\

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى